Ink on the Side

سارين أخرجليان –  إنك أون ذا سايد

سارين أخرجليان مبرمجة كمبيوتر  أظهرت حبها للرسم على شكل كوميديا في موقعها المعروفInkontheside) - إنك أون ذا سايد). ورغم ذلك تبقى أسيرة لهوايتها ومن هنا جاءت التسمية. تشعر بمسؤولية التعبير عن أفكارها، وتتناول مواضيع كبيرة من مجتمعها خلال بحثها وعملها المصمم لإضحاك الناس. الحياة بعيون سارين لن تكون مملة أبدا.  لكن يجب على القراء أن يحذروا لأن سارين تشمل الجميع بنكاتها.

1) متى كانت أول مرة رسمتي بها؟

إذا كنا نتحدث عن الموقع والمدونة على الانترنت فقد كانت البداية في عام 2010. في الحقيقة عندما بدأت لم يكن لدي توجه معين لكنني كنت دائما أرسم ما أعرفه أو أكثر ما يزعجني (يضحكني). على سبيل المثال في المدرسة الثانوية كنت ارسم الرسوم الهزلية عن مجموعة من أطفال المدرسة الثانوية، وكنت ارسم في جريدة الجامعة أيضا. في الحقيقة أنا مطورة برمجيات لهذا بدأت المدونة بكثير من نكات الكمبيوتر ونكات المهووسين. لكن المسألة هي أن الرسمة الهزلية الواحدة تستغرق 4-5 ساعات لرسمها لهذا وددت بشدة أن تحمل هذه الرسومات فكرة. بدأت أرسم أكثر عن العلاقات ثم القضايا السياسية. و حاليا أنا افكر كثيراً بالإعلام الاجتماعي. في الواقع هذه هي حياتي في هذه اللحظة.

2) لماذا اخترت الفكاهة كمتنفس لأسلوبك في التعبير؟

حسناً، لأن الجميع يشكون. كوني لبنانية فهذا ماضينا. لكن المسألة هي انه بعد الشكوى يجب ان نتخلص من هذا الضغط وبالنسبة لي بعد يوم طويل شاق ليس هناك أفضل من مسرحية هزلية أو عرض كوميدي. أنا أحب ان أضحك وأحب ان أصنع النكات عن المشاكل التي تواجهنا، لأنك  البداية عندما تصنع نكتة تشعر بأنه لابأس من وجود هذه المشكلة، و في النهاية كلنا لدينا نفس المشاكل وكلنا نعاني من نفس الاشياء، والسخرية في الحقيقة هي طريقة لربطنا بالآخرين.

3) ماهو تأثير الصوت الواحد أو صوتك انت ؟

حسناً، انني أختار المواضيع التي تدفع الناس للتفكير بقضايا صعبة. على سبيل المثال، لقد رسمت رسوما هزلية عن العنصرية ودار حولها نقاشات كبيرة على الفيسبوك. اتفق الناس مع الرسوم، و آخرون لم يجدوا مشكلة في معاملة الناس المختلفين معاملة مختلفة. لذا فهو ليس رسماً هزلياً واحداً ولا صوتاً واحداً، لكن في الحقيقة هي الأصوات المجتمعة لجميع الذين نشروا الرسم الهزلي واعطوا رأيهم.

4) ما هو رد الفعل العام على الرسوم الهزلية؟

هناك جمهور داعم بشدة و تابعو الرسوم، وهناك كثير من الناس يعلقون على قاعدة منتظمة. الناس حقا لهم نظرة ثاقبة، وهم يعبرون عن آرائهم. من ناحية أخرى قراء هذا الموقع ليسوا فقط من العالم العربي. يقول الناس أشياء مثل اننا لم نكن نعلم ان لبنان ليس لديها كهرباء طوال ال 24 ساعة في اليوم، أو يتفاجئون من ما ترتديه المرأة في لبنان. لقد كان ممتعاً رؤية ضعف القوالب النمطية بسبب الرسوم الهزلية. حقاً لقد فتحت العالم أمامي.

5) لكن ألا تتخوفين من إهانة اي شخص؟ هل يكون هناكهدفعندما تذهب السخرية بعيدا جدا؟

انني حذرة جداً مع ما أرسمه. في أي وقت أشعر ان هناك شئ مثير للجدل و الخلاف في ذهني اسأل اشخاص مختلفين عن آرائهم قبل ان أنشر، لأنني لا اريد أن أرسم شيئا يهين مجموعة معينة من الناس أو مجموعات دينية معينة أو مجموعات سياسية معينة. أريد رأياً متوزناً في رسوماتي و أعتقد أن المرح سيكون أكثر عندما نسخر من الجميع. جميعنا لدينا هياكل عظمية في خزائننا.

6) ما هي أكبر عقبة يواجهها جيل الشباب؟

اعتقد أن اكبر عقبة هي اللامبالاة و الخمول. مع كل التواصل الذي لدينا و الإعلام الاجتماعي و كل شيء، أصبحنا مفككين أكثر عاطفيا. نحن نرى الكثير من المشاكل في العالم العربي ولا أحد يتحرك ولا أحد يفعل شيء لهذا. مثل اضغط لايك اذا كنت تريد ان تساعد هذا الشخص الفقير اضغط لايك وسوف يصبحون أفضل. أنا أتكلم كإمرأة في الثمانين من عمرها وأنا قلقة لانني أصبحت متشائمة بعض الشئ. السنتان الماضيتان أظهرتا قدرتنا وماذا يمكن ان يفعل جيلنا، لكن يجب ان نفعل شيئا مثل ان نشارك في أعمال خيرية لاستعادة مدننا ومجتمعاتنا. لا يحل كل شئ بضغطة واحدة.

7) ما هي النصيحة التي توجهينها لنفسك وانت في سن أصغر؟

أريد أن اقول لا تخافي. بداية عندما انطلقت كنت قلقة حيال آراء الناس لذا كنت ارسم الشيء الذي سيعجب الجميع، وما يريد الناس سماعه. و أنا أريد ان أستمر في إضحاك الناس فهذا ما يجعلني أواصل السير. لكن الآن أنا أقول ما في عقلي حقاً و انا لست خائفة من ان أصنع موقف، و من ناحية أخرى ما هو الموقف؟

لتقرأ أكثر من رسومات سارين قم بزيارة موقعها

http://inkontheside.com/

أو ابحث عنها في   Facebook أو Twitter